www.hawylove.montadarabi.com
مرحبا بيك فى المنتدى ايها الزأئر الكريم نرجو ان ينال هذا الصرح اعجابكم وفى انتظار تفاعلكم معنا



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرض الذى لاتعرفه الأطباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مبدع فعال
مبدع فعال


ذكر
عدد الرسائل : 331
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 06/11/2007

مُساهمةموضوع: المرض الذى لاتعرفه الأطباء   السبت مايو 17, 2008 2:38 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استطاع الأطباء أن يكتشفوا الدواء الشافي بإذن الله تعالى لكثيرٍ من الأمراض المستعصية التي ما كانت تُعرف في تاريخ الطب القديم، فضلاً عن غيرها من الأمراض التي أصبحت بفضل الله تعالى في نظر الأطباء أمرًا سهلاً ميسورًا لا يحتاج لعلاجها طبيب متخصص بلغ في الطب درجة عالية رفيعة. بل يكفي لعلاجها بإذن الله تعالى أقل المهتمين بهذا العلم الجليل.

وهذا ولا شك من فضل الله تعالى على الناس فلله الحمد والمنّة فهو الذي ] عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ[ والشفاء الحقيقي بل كل الشفاء منه وإليه كما قال إبراهيم عليه السلام: ]

الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ* وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ* وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ [ ([1]) .

وهذا لا يعني بحال أن الطبيب ليس بسبب للشفاء، أو ليس له فضل بعد الله كلاّ بل الطبيب إذا أخلص نيته لله تعالى كان عمله من أجل الأعمال وأفضلها. قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى:
لا أعلم علمًا بعد الحلال والحرام أنبل من الطب ([2])

((ويعتبر علم الطب من العلوم المهمة في الحياة البشرية، وبتطبيقه تتحقق كثير من المصالح العظيمة والمنافع الجليلة، التي منها حفظ الصحة، ورفع ضرر الأسقام والأمراض عن بدن الإنسان، فيتقوى المسلم بذلك على طاعة ربه تعالى ومرضاته )) ([3]) .

وفي البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ما أنزل الله من داء إلا أنزل له شفاء )) ([4]) .

وفي المسند من حديث ابن مسعود يرفعه : ((إن الله عز وجل لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء، علمه من علمه وجهله من جهله )) ([5]) .

وهذه مقدمة أحببت أن أصدر بها مقالي هذا حتى لا يتوهم متوهم أنني أقصد أو أرمي إلى تنقص إخواني الأطباء، نفع الله بهم، ورزقنا وإيّاهم الإخلاص في القول والعمل.

ولكني قصدت لفت الانتباه إلى مرض خطير حذر منه رب العزة سبحانه وتعالى في كتابه العزيز لخطورته البالغة ليحذر منه الطبيب قبل غيره.

ولا شك أن هذا المرض أخطر من كل مرض فهو أخطر من السرطان وأخطر من .... لأن هذه الأمراض غاية ما يبلغ ضررها أنها قد تؤدي بحياة الإنسان ولكنها قد تكون سببًا في تكفير سيئاته ورفع درجاته إذا كان مؤمنًا بالله صابرًا على قضائه وقدره محتسبًا الأجر والثواب عليه من الله عز وجل.
أمّا المرض الذي نحن بصدد الحديث عنه فإنه إن لم يُشفى صاحبه قبل موته كان خسارة الدنيا والآخرة عياذًا بالله تعالى من ذلك .

ولكن وقبل أن أكشف النقاب عن هذا المرض الخطير فإني أقول: قد يقول قائل: وكيف لك أن تخوض بحرًا ليس ببحرك، وتتجرأ على القول بغير علم في مجالٍ ليس مجالك وتخصص ليس تخصصك؟!!
فأقول: أشكر كل من يحمل هذا الشعور الحضاري الصحي النبيل، فإن ظاهرة الكفّ عن الخوض فيما هو ليس من الاختصاص، والرجوع إلى من أفضى جل عمره في ذلك الفن، إيّـًا كان ذلك الفن. أمرًا محمودًا وظاهرة صحية.

وأنا أعجب كذلك ممن يتجرأ على الحلال والحرام والفتيا ومسائل الشريعة من غير أهلها. فلا يصلح للطبيب البيطري أن يُخرج كتابًا ويسميه ((تحريم النقاب )) !!! ويتجرأ على الكتاب العزيز والسنة المطهرة ليفتري على الله الكـذب. قـال تعالى: ]وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ [ ([6]) .

أمّا أنا فإني أتحدث عن مرض من نوع آخر لا يدخل في اختصاص الدكتور خالد الجبير ولا الدكتور محمد أبو ملحه ولا الدكتور عادل الدايل أو الدكتور أبو الحمايل وفقهم الله جميعًا لما يحبه ويرضاه.
فإن الأمراض تنقسم إلى أمراض ((عضوية مادية )) وأمراض ((روحية غيبية)) وهذا المرض الذي نحن بصدده هو من النوع الثاني الذي لا يُشخص بأنواع التحاليل في المختبرات ولا يظهر تحت أدق الإشاعات، ولا يعالج بالإبر والمغذيات ولا يمكن أن يُستأصل بالعمليات.

هذا المرض هو الذي قال الله تعالى فيه عن المنافقين: ] فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً [([7]) .

وقال تعالى: ]لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ [ ([8]) .

وقال تعالى: ] يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ [ ([9]) .

وقال تعالى: ] لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لاَ يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً [ ([10]) .

قال ابن القيم رحمه الله تعالى: (مرض القلب ينقسم إلى قسمين إما مرض شبهة وإما مرض شهوة ) ([11]) .

وهذه الأمراض لا تزول إلا بالأدوية الإيمانية النبوية كما قال تعالى: ] يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ [ ([12])،وقال تعالى: ]وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ [ ([13]) .

وهذا المرض هو كغيره من الأمراض، له علامات وأعراض، وله جوالب وأسباب وله سبل للوقاية والعلاج. فنعرض لهذه الأقسام بالتتالي:

أولاً: العلامات والأعراض الدالة على مرض القلب:

1- فقدان الشهية: فإن القلب له غذاء كما أن للجسد غذاء، فغذاء القلب ذكر الله من قراءة للقرآن وتسبيح وتهليل وتحميد وتكبير وسائر أنواع العبادات فإذا مرض القلب لم يجد مساغًا للقرآن والذكر ومتى ما صح تلذذ بها، بل ولا يكاد يشبع منهما البتة.

2- الضعف والهزال: فكما أن الجسد إذا مرض خارت قواه وضعف. فكذلك القلب المريض لا يقوى على الطاعات فتكون عليه من أشق الأعمال.

كما قال تعالى في الصلاة: ] وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ [([14]) والخاشعون هم أصحاب القلوب السليمة الصحيحة وأمّا أصحاب القلوب المريضة فإنهما تكون عليهم كبيرة أي شاقة لضعف وهزال قلوبهم عياذّا بالله.

3- الاشمئزاز عند ذكر الله والفرح والاستبشار عند اللهو والباطل:
كما قال تعالى: ] وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ [ ([15]) .
فصاحب القلب الذي فيه مرض يأنس ويطرب للمجالس التي تكون بالساعات الطوال وتدار بغير ذكر الله ، ويهيم أصحابها في أودية الدنيا. فإذا حضر محاضرة أو موعظة يذكر فيها الله تضايق وقال بلسان حاله:
ألا أيها الليل الطويل ألا انجل *** بصبح وما الإصباح منك بأمثل

4- الأنس بأصحاب الذنوب والمعاصي ومحبتهم والوحشة من الصالحين وبغضهم عياذًا بالله.

5- البهجة والسرور والراحة عند دخول الأسواق ومنتديات اللهو والملاعب، والضيق والحرج والتململ عند دخول المساجد والمنتديات الإيمانية.

6- عدم الشعور بجراحات الذنوب والمعاصي فيكذب ويترك الصلاة ويزني وهكذا ثم لا يجد وخز الضمير فإذا كان في القلب حياة وجد لذلك أثرًا بحسب ما فيه من الحياة.

ثانيًا: جوالب وأسباب مرض القلب:

1- إهمال وترك تغذيته بالأغذية النافعة، واستبدالها بالأغذية الضارة فيترك الطاعات من فرائض وواجبات، ومستحبات ومندوبات، ويفتح على قلبه من الذنوب والمعاصي كثيرًا من القنوات، ويجعل له فيها صولات وجولات.
كما قال الشاعر:
رئيتُ الذنوب تميت القلوب *** وقد يــورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب *** وخـــير لنفســك عصيانها

2- الفتن سواء كانت فتن شهوات أو شبهات:

كما في حديث حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عودًا عودًا، فأتي قلب اشربها نكتت فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تعود القلوب على قلبين: قلب أسود مرباد كالكوز مجخيًا، لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا إلا ما أشرب من هواه، وقلب أبيض لا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض )) .([16]) .

3. فضول الكلام: والمقصود بفضول الكلام أي ما ليس له حاجة، فإن الإكثار منه سم من سموم القلوب قال ابن القيم رحمه الله تعالى: سموم القلوب أربعة: فضول الكلام وفضول النظر، وفضول الطعام، وفضول المخالطة ([17]) .

وقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى خطورة كثرة الكلام فيما لا ينفع فقال: كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت )). ([18]) .
وفي حديث معاذ قال صلى الله عليه وسلم : ((... أملك عليك هذا، قلت يا نبي الله وإنا لمؤاخذ ون بما نتكلم به؟ فقال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو قال مناخرهم – إلا حصائد ألسنتهم )) ([19]) .
4- فضول النظر:
كما في الحديث: ((والنظر سهم مسمون من سهام إبليس، فمن غض بصره لله أورثه الله حلاوة يجدها في قلبه إلى يوم يلقاه )) ([20]) .

وقال تعالى: ] قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ [ ([21]) .
((وإطلاق البصر يلبس القلب ظلمة، كما أن غض البصر لله عز وجل يلبسه نــورًا، وقد ذكـــر الله عز وجل آية النور ( الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح ) (6) بعد قوله ] قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ [ ([22]) وإذا استنار القلب أقبلت وفود الخيرات إليه من كل ناحية، كما أنه إذا أظلم أقبلت إليه سحائب البلاء والشر عليه من كل مكان )) ([23]) .

فمن غض بصره عن الحرام نور الله بصيرته، ومن أطلق نظره في الحرام أعمى الله بصيرته وأمرض قلبه عياذًا بالله.

5- فضول الطعام:

فكثرة الطعام تميت القلب وهي رأس كل داء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((ما ملاء ابن آدم وعاءً شرًا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبة، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه )) ([24]) .
وقال إبراهيم ابن أدهم: ((من ضبط بطنه ضبط دينه، ومن ملك جوعه ملك الأخلاق الصالحة، وإن معصية الله بعيدة من الجائع قريبة من الشبعان ))([25]) .

6- فضول المخالطة:
والناس في هذا الباب أربعة أقسام:

القسم الأول: من مخالطته كالغذاء لا يستغني عنه في اليوم والليلة وهم العلماء والصالحون.

القسم الثاني: من مخالطته كالدواء لا يأخذه الإنسان إلاّ عند الحاجة فقط وبقدر محدود وهذا الصنف من الناس هم ما لابد لك من مخالطته كزملاء العمل ومن تتعامل معهم في بيع وشراء ونحو ذلك. فإذا قضيت حاجتك التي لابد منها معهم فعجل بتركهم اللهم إن كانوا من الصنف الأول.

القسم الثالث: من مـخالطته كالداء.
وهم من يجاهرون بمعاصيهم ويتبجحون بذنوبهم فهذا الصنف لا تخالطه مهما كلفك الفرار منهم فإن مخالطتهم تقسي القلب نسأل الله السلامة والعافية.

القسم الرابع: من مخالطته الهلاك الذي لا نجاة بعده .
وهؤلاء هم الكفار وأهل البدع، كان الإمام أحمد إذا رأى الكافر يغمض عيناه فلما سئل عن ذلك قال النظر إليهم يميت القلب.

ثالثًا: سبل الوقاية والعلاج:

1- ذكر الله تعالى وتلاوة القرآن.
2- الاستغفار والتوبة النصوح.
3- الدعاء والتضرع إلى الله تعالى.
4- الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
5- قيام الليل وكثرة مناجاة الله تعالى.
6- تجنب مواطن الفتن ومحاضن الفساد.

وختامًا نسأل الله تعالى أن يمن علينا بشفاء قلوبنا وصحة أبداننا وذهاب أسقامنا اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وبغض إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.
رب هب لي حكمًا وألحقني بالصالحين، واجعل لي لسان صدق في الآخرين واجعلني من ورثة جنة النعيم، ولا تخزني يوم يبعثون، يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ...

محمد بن عبدالله الشمراني
عضو هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة
--------------------------
([1] ) سورة الشعراء، الآية: [78- 82].
([2] ) أحكام الجراحة الطبية ، 80، الطب من الكتاب والسنة للبغدادي 187.
([3] ) أحكام الجراحة الطبية ، 77 .
([4] ) البخاري 10/113.
([5] ) أخرجه أحمد (3578) و (4267) و (4334).
([6] ) سورة النحل، الآية: [116].
([7] ) سورة البقرة، الآية: [10].
([8] ) سورة الحج، الآية: [53].
([9] ) سورة الأحزاب، الآية: [32].
([10] ) سورة الأحزاب، الآية: [60].
([11] ) إغاثة اللهفان 1/55 .
([12] ) سورة يونس، الآية: [57].
([13] ) سورة الإسراء، الآية: [82].
([14] ) البقرة
([15] )
([16] ) رواه مسلم في الإيمان 2/170.
([17] ) تزكية النفوس (32).
([18] ) البخاري في الرقاق 11/308، ومسلم في الإيمان 2/18.
([19] ) (صحيح) رواه الترمذي في الإيمان 7/362.
([20] ) (ضعيف) رواه الطبراني (8/63)، سلسلة الأحاديث الضعيفة 1065.
([21] ) سورة النور، آية [30].
([22] ) سورة النور، آية: [35].
([23] ) تزكية النفوس 38.
([24] ) صحيح، رواه أحمد في المسند 4/132.
([25] ) تزكية النفوس ص41 .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hawylove.montadarabi.com
حمدى
مبدع فعال
مبدع فعال


عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: المرض الذى لاتعرفه الأطباء   السبت مايو 17, 2008 3:39 pm

جزاك الله خيرا

فى ميزان حسناتك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرض الذى لاتعرفه الأطباء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.hawylove.montadarabi.com :: المنتدى الاسلامى :: الاسلامى العام-
انتقل الى: